فوبيا البدايات ؟

منذ التدوينة الأولى وأنا في كل يوم أصحو من النوم ثم أمارس طقوسي التي تليه وغالبًا ما تستغرق ساعة كاملة، أدخل المطبخ أعمل لي قهوة سوداء تفكك التشابك في عقلي ثم افتح اللاب توب اختار صفحة مدونتي أضع يدي على خدي وأتأمل المدونة وأنا أشرب القهوة وصوت فيروز يقطع الصمت في غرفتي، اضغط على أيقونة إضافة تدوينة جديدة،  تتخذ أصابعي وضعية الكتابة على لوحة المفاتيح، الأفكار كثيرة .. كثيرة، لكن كلّها لا تُلائم أن تكون موضوعًا لثاني تدوينة، يحدث صراع في عقلي وبعد ساعتين يصيبني اليأس، أتراجع عن الفكرة وأغلق الصفحة ..

أنا أعرف أنّ شعور الخوف من البدايات يلازمني في الاشياء والأعمال الجديدة، حتى في بدايات صداقاتي، لكن لم استوعب عظم هذا الأمر حتى هذا الأسبوع، جلّ مشكلتي لا تكمن في البداية وحدها، بل بالتفكير بكيف ستنتهي هذه البداية، طبع لا أحبه اتمنى أن اتخلّص منه قريبًا 😦 .. لماذا أفكّر في النهاية ما دمت في البداية أصلًا ؟ – أكلم نفسي-  .. طبعًا الحمدلله أن الموضوع لا يستدعي الانتقال إلى أن أسرد لكم فوبيا النهايات لأني لن انتهي وقتها :S ..

وتُلازم هذه المشكلة مشكلة أخرى وهي التأقلم على الأماكن والاشياء الجديدة، أحتاج وقت طويل جدّا حتى أألف المكان، قالت لي صديقتي ريم عندما علمت بأمر المدونة: “خليه بيتك” ويبدو أنّي أخذت بنصيحتها أكثر من اللازم واستغرق الأمر اسبوع ونصف حتى أتكيّف معه واعتبره بيتي ..

الأمر يمتدّ إلى الكتب أيضّا؛ وكلّما ازدادت رغبتي بالكتاب طالت فترة تأقلمي معه، أذكر أنّي رغبت بكتاب غازي القصيبي -رحمه الله-  “حياة في الإدارة” بشدة، وكنت مُصرّه وقتها أن لا اقرأ النسخة الالكترونية منه بل أريد أن استمتع فيه أكثر وهو بين يدي، بحثت عنه وقتها في كل المكتبات ولم أجده، بعدها بفترة حادثتني أحد المكتبات التي وضعت رقم هاتفي عندها لإعلامي إذا وصلت نُسخ من الكتاب، ذهبت لشرائه , ولم اقرأه إلّا بعد شهرين تقريبًا 😀 !! وضعته على الطاولة بجانب السرير حتى يكون أمام ناظري وأعتاد عليه بسرعة، سألتني صديقتي عن رأيي فيه بعد أسبوع وعندما علمت أنّي لم اقرأه بعد قالت لي : “يا معتوهه” 😀 لا ألومها حقيقةً :d ..

 

 

 

*في حاجة مره فرّحتني اليوم، استاذة العربي اللي درستني في الثانوي قبل أربع سنوات تدرس أختي الحين، أٌقدّرها جدّا هذه المعلمة ،أختي قالت لي إنّها اليوم نست وكتبت اسمي على ورقة اختبار أختي 😀 ودّي أقولّها شكرًا كثير لأنك مانسيتيني ♥

انبسطت منها كثير، شفتو قدّ إيش أنا بسيطة وتفرحني الاشياء الصغيرة :$ ؟ 

 

 

*على فكرة تعبت مرّه وأنا أكتب وأحس إني حكيت كثييير، كيف الناس يقدروا يقولوا كلام كثير ماشاء الله ؟

 

 

_____________________________

*بعد التعديل : واضح إن عندي مشكلة مع البدايات من عنوان التدوينتين كلها فيها “بداية” 😀

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s