ليلة شتاء.

يحدث أن في ليلة كهذه تهرب من الجميع، تختبئ في وسط الظلمة وتحت فراشك الدافئ، لا تريد أن تحادث أحد.. أي أحد.
تدخل عليك والدتك فتتظاهر بالانشغال، يرن هاتفك فتُبعد عيناك عنه كأنك لم تره.

الأفكار في رأسك كثيرة وكلها تدعوك للحزن، تشعر أنك تفتقد شيء لا تعلم ما هو، تريد شيئًا لا تعرفه، تتنفس بعمق ثم فجأة تنهض وتجلس القرفصاء في وسط السرير، تفكر وتفكر.. ما الذي جعلني أدخل في جو الكآبة هذا؟

تتذكر أنك قد شربت الشوكولاتة الساخنة، لا لا.. لا يمكن أن تثير الشوكولا كل هذه المشاعر، اممممم ما الموضوع!

يطول الوقت وتطول حواراتك مع نفسك، تُسلّم بالأمر وتعود للاختباء تحت غطائك، تتذكر كم كان يومك جميلًا جدًا في بدايته، تقول لنفسك أن غدًا كل شيء سيعود كما كان، تضبط توقيت منبهك لإيقاظك صباحًا، تتظاهر بالنوم ثم تنام.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: